المنتدى المدرسي
أهلا بك زائرنا الكريم يسعدنا أن تكون أحد أعضاء أسرة المنتدى المدرسي لكي تفيد و تستفيد صل على حبيبنا و رسولنا الكريم .. اللهم صل على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم

المنتدى المدرسي
أهلا بك زائرنا الكريم يسعدنا أن تكون أحد أعضاء أسرة المنتدى المدرسي لكي تفيد و تستفيد صل على حبيبنا و رسولنا الكريم .. اللهم صل على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم

المنتدى المدرسي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

المنتدى المدرسي

المنتدى المدرسي منتدى العلم و المعرفة و المنهاج الفلسطيني للمعلمين و الطلاب
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول</a><hr>

 

 من صفات العبد الربانى

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
القلب الرحيم
عضو ذهبي
عضو ذهبي
القلب الرحيم


انثى عدد الرسائل : 343
العمر : 36
المزاج : تمام الحمد لله
تاريخ التسجيل : 12/01/2008

من صفات العبد الربانى Empty
مُساهمةموضوع: من صفات العبد الربانى   من صفات العبد الربانى Empty07.01.10 13:34

من صفات العبد الربانى 1

من صفات العبد الرباني التي ذكرها "ابن القيم" في كتابه "طريق الهجرتين وباب السعادتين"، أنه منفرد في طريق طلبه لا تقيده الرسوم، ولا تملكه العوائد، ولا يفرح بموجود، ولا يحزن على مفقود، من جالسه قرت عينه به، ومن رآه ذكرته رؤيته بالله، قد حمل كله ومؤنته عن الناس، واحتمل أذاهم وكف أذاه عنهم، وبذل لهم نصيحته، وسبل لهم عرضه ونفسه، لا لمعاوضة، ولا لذلة، ولا لعجز".
والله لو كان هذا مجتمعنا لعشنا الجنة في الدنيا، فهذا العبد لا يطلب أي شئ من أحد، كما أنه يحتمل أذى الناس، فهذا يسبه، فيرد جزاكم الله خيرًا، وهذا ينم عليه لا يهمه شئ ..إلخ، السيدة "عائشة" ـ رضي الله عنها ـ عندما أتُهِمَتْ في عرضها، والرسول صلى الله عليه وسلم دخل عليها عندما تعب شهر والناس تتكلم، والرسول عليه الصلاة والسلام يستشير سيدنا "على" ويقول اسأل الجارية، ويسأل سيدنا "زيد"، وأخيرًا قرر أن يواجه السيدة "عائشة" رضي الله عنهم أجمعين، وكل ذلك وهى مريضة لا تعرف شيئًا، فجلست وقالت: أو تحدث الناس، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: نعم. فقالت: أجب يا أبى عني رسول الله. فقال "أبو بكر": والله ما أدرى ماذا أقول لرسول الله؟ فقالت: أجيبي عنى يا أماه.. أجيبي عنى رسول الله. فقالت: والله لا أدرى ماذا أقول لرسول الله. تقول "عائشة": فقرص دمعي والتفت له بظهري ولم أجد على لساني إلا أن أقول والله لم أقول لكم ألا ما قال "أبو يوسف": وذهب عنى اسم "يعقوب" إنما أشكو بثي وحزني إلى الله.
وعندما نزلت برائتها من السماء، قال لها أبوها: قومي فاشكري رسول الله الذي برئك في المسجد بقراءته للآيات"، فقالت: "والله لا أشكر إلا الله فهو الذي برأني من فوق سبع سماوات" آيات فى سورة النور يتعبد بها إلى يوم القيامة من أجل الكاذبين الذين يخوضون في عرض السيدة "عائشة"، "إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ".
سورة "النحل": الآية (105).
والشاهد أن العبد احتمل أذاهم، وكف أذاه عنهم، وبذل لهم النصيحة وسبل العرض والنفس، أي جعل العرض موضع المدح والذم من الإنسان جعله سبيل لهم، لا لمعاوضة أي مقابل ليبادلوه نفس المعاملة، ولا لذلة، ولا لعجز، بل هو يقدر على الرد، ولكنه فعل ذلك لله سبحانه، لا يدخل فيما ينقصه وصفه الصدق وهو صفة كاشفة كما يقول العلماء.
وله من العفة، والإيثار، والتواضع، والحلم، والوقار، والاحتمال لا يتوقع لما يبذله للناس عوضًا منهم، ولا يعاتب، ولا يخاصم، ولا يطالب، ولا يرى له على أحد حق ولا فضل، يسامح كل الناس دومًا، فترك العتاب من أخلاق المؤمنين.
ويضيف "ابن القيم" رحمه الله على صفات العبد الرباني فيقول: "مقبل على شأنه لا يشتغل بما لا يعنيه، مكرم لإخوانه، بخيل بزمانه، حافظ للسانه لا يتكلم كثيرًا، مسافر في ليلته ونهاره ويقظته ومنامه، لا يضع عصى السير عن عاتقه حتى يصل إلى مطلبه، رفع له علم الحب فشمر إليه وناداه داعي الاشتياق، فاقبل بكليته عليه، أجاب داعي المحبة إذ ناداه حي على الفلاح، وواصل الثرى في بيداء الطلب، فحمد عند الوصول ثراه وإنما بحمد القوم الثرى عند الصباح".


الشيخ "محمد حسين يعقوب"حفظه الله...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوهمام
مؤسس المنتدى المدرسي
مؤسس المنتدى المدرسي
أبوهمام


ذكر عدد الرسائل : 973
العمر : 53
الموقع : خان يونس
العمل/الترفيه : مدير مساعد
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

من صفات العبد الربانى Empty
مُساهمةموضوع: رد: من صفات العبد الربانى   من صفات العبد الربانى Empty08.01.10 13:22

مَن هو العبد الربانى؟


ما هي الصورة المثالية للعبد المسلم، أو العبد الرباني؟

نريد أن نضع في أذهاننا شخص يحب الله والله يحبه، نريد أن نحلم بهذه الصورة كما يريده الله، ما شكله، وفكره، ووضعه، وأعماله.

الإمام "ابن القيم" في كتابه "طريق الهجرتين وباب السعادتين"، رسم لنا هذه الصورة
فقال: "ولن يبلغ العبد الربانية إلا إذا ربى نية،
وجملة نعت العبد حقًا ::: أنه
المتخلى عن الدنيا تصرفًا، والمتجافى عنها تعففًا، لا يستغنى بها تكثرًا،
ولا يستكثر منها تملكًا، وإن كان مالكًا لها بهذا الشرط لن تضره، بل هو
فقيرًا غناه في فقره، وغني فقره في غناه".


من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

صفاته:

فأول صفة :- أن يتعلق قلبك بالله:

وكما قال شيخ الإسلام :- لن تصح لك عبودية مادام لغير الله فيك بغية
فطهرقلبك حتى لا يبقى فيه غير الله.

و قال محمد بن المنكدر لرجل :- لأعلمنك كلمة هى خيرٌ من الدنيا وما فيها :: " إذا سخط الخلق من قلبك فلم يعد فى قلبك أحد إلا طلب رضا الله ما سألت الله شيئاً إلا أعطاك إياه ."

تعلق
القلب بالله هذه صفة الربَّانى فهو ليس عبداً للمال ولا عبداً للناس ولا
عبداً للنساء ولا عبداً للشهوات ولا عبداً للمنصب والجاه ولا عبداً لمن
يدعوه ويرتبط به
إنما هو عبدٌ لله وحده... وحده... وحده... وحده .


من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb


الصفة الثانية من صفات الربَّانيين :-أنهم أهل العلم:

(( كونوا ربانيين بما كنتم تعُلِّمون الكتاب وبما كنتم تدرسون ))

فهو يدرس العلم ويعلمه عالمٌ مُعلم مُربِى مُربَأً , طالب علمٍ داعية , شيخٌ تلميذ , هو يعيش العمر يطلب العلم .

خرج الإمام أحمد قبل صلاة الصبح يطلب مجلس أحد المشايخ فقيل له :- إلى متى تطلب العلم ؟! قال :- مع المحبرة إلى المقبرة .

ويُذكَر أن الإمام الجوزى عليه رحمة الله قرأ بالعشر فى الثمانين من عمره , ذهب يقرأ القرآن على شيخ وعمره ثمانين سنة .

طلب العلم فرض قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-[ طلب العلم فريضة على كل مسلم ]

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

الصفة الثالثة :- صابر:

اللهم ارزقنا الصبر واجعلنا من أهله
فهذا العبد صابر صبور يواجه المكايد والمناكد وهو كالجبل الراسخ

قال الله الملك ذو الجلال جل جلاله العلىّ سبحانه ((وكأين من نبى قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم فى سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين ))

صفتهم
الصبر ,, الصبر أمام فتنة الدنيا ,, الصبر أمام مشكلة الأذى ,, الصبر على
الفقر والصبر على أذى الجيران ومن حوله ,, الصبر سِمتُهم الصبر والصبر
الطويييييل والصبر الجميل صبر بلا ضجر
وصابَر الصبر حتى قال له الصبر إلى متى الصبر فقال له يا صبر صبرا

قال تعالى (( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا ))

قيل للإمام الشافعى :- أحب إليك أن يُمَكن الرجل أو يبتلى . قال :- لا يُمَكن حتى يبتلى .

فالبلاء لازم والأذى لازم والتضييق لازم والخنق لازم والفقر لازم والهم لازم , فاصبر لله

والعبد
الربانى صابر الصبر الجميل حبس اللسان عن الشكوى وحبس القلب عن التسخط ,,
هذا هو الصبر الجميل ,, صبر بلا جزع ,, صبر بلا استعجال ,, صبر برضا

بل انه استمراء المر واستعذاب العذاب فى طلب رضا الحبيب , الصبر.

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

رابعاً :- التأله والتنسك:

صفة العبد الربانى أنه عابد ناسك متأله مخبت خاشع منكسرلله ذليل مقبل متواضع
إنه لا يفتر لسانه عن الذكر ولا عقله عن التفكر ولا قلبه عن حفظ القرآن ولا جسده عن القيام فى العباده ولا لسانه عن بذل الخير للخلق
ولا .............. لا يَكُف

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

خامساً :- العبد الربانى غيورٌ لله:

قال تعالى (( لولا ينهاهم الربانيون والأحبار عن قولهم الإثم وأكلهم السحت ))

فالعبد الربانى غيور على محارم الله
كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لايغضب لنفسه قط فإذا انتُهكت حرمات الله لم يقم لغضبه شىء

انظر لما سرقت مخزومية من بنى مخزوم من الأشراف فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم قطع يدها فجاؤوه يكلمونه فهابوه فقالوا:- مَن يكلمه قالوا :-أسامه بن زيد حبُّه ابن حبِّه
فزيد بن حارثه حبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم كان تبناه وسماه زيد بن محمد ابنه اسامه حبيبه يدله فقالوا :- دعوا حبيبه يكلمه
فقام أسامة وقال :- يا رسول الله المخزومية .
أسامة
غلام ورسول الله يحبه ويخلو به فلما تكلم أسامة هذه الكلمة غضب رسول الله
صلى الله عليه وسلم واحمَّر وجهه وانتفخت أوداجه وقال :- يا أسامة أتشفع فى حد من حدود الله ! والله لو فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمدٌ يدها

الغيرة لله ,, وهنا
يعجز اللسان عن وصف حال المسلمين اليوم فى أمر الغيرة حين ترى المتبرجات
فى الشوارع لا تدرى أتتساءل عن غيرة أبيها وأخيها أم تتساءل عن غيرة
المسلمين

قال العبد الربانى عمر بن عبد العزيز :- وددت لو أن الناس كلهم أطاعوا الله وقُرِّض جسمى بالمقاريض .
و قال ايضا :- وددت أن أُقيم فيكم سُنَّة رسول الله وكلما أقمت سُنَّة وقع عضو من أعضائى حتى يكون آخر ذلك خروج نفسى .

هذه هى الغيرة,الغيرة أن تحمل همَّ هذا الدين
قال الله (( وجآء رجلٌ من أقصى المدينة يسعى قال ياقوم اتبعوا المرسلين )) فقتلوه قتلهم الله
قتلوه حين قال اسمعونى فقتلوه فلما قُتِل قيل ادخل الجنة فبعدأن دخل الجنة مانسى القضية (( قال ياليت قومى يعلمون بما غفر لى ربى وجعلنى من المكرمين))

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

أما السادسه :-الربانيون يحكمون بما أنزل الله ويقيمون شرع الله:

ففى قول ربنا عز وجل (( إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ً ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار ))

فهؤلاء الربانيون يحكمون بما أنزل الله هؤلاء الربانيون يقيمون شرع الله

نعم العبد الربانى يقيم شرع الله وإن خالف هواه (( ياأيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدى الله ورسوله ))

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

الأخيرة :- أنهم حفظة شهداء:

((يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استُحفِظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء))

فهم حفظة لكتاب الله يحفظون المصحف يحملون بين جنباتهم القرآن ثم هم عليه شهداء .. شهداء ..

يا أمة محمد أخرجكم الله شهداء على الناس شهداء ((وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء))
وشرط من يشهد أن يرى, فهل رأيت ؟
هذه
هى القضية إنما تحصل الرؤية باليقين وأين يقينك الذى به رأيت لتكون شهيداً
للدين ,, شهيداً بالدين ,, شهيداً فى الدين ,, شهيداً على الدين

(( وكانوا عليه شهداء))
(( فلا تخشو ا الناس واخشون ولا تشتروا بآياتى ثمناً قليلا))

العبد
الربانى قائم بحدود الله ,, عفيف عن أموال الناس ,, عفيف العين عن النظر
إلى ما عندهم ,, عفيف اللسان عن الرد عليهم و البطش بهم ,, عفيف القلب عن
اشتهاء غير ما قُسِم له
العبد الربانى عبدٌ أبصر الحق ,, فهو يسير به ,, فهو شهيدٌ له ,, شهيدٌ به ,, شهيدٌ عليه .

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://jomaoda.ahlamontada.com
أبوهمام
مؤسس المنتدى المدرسي
مؤسس المنتدى المدرسي
أبوهمام


ذكر عدد الرسائل : 973
العمر : 53
الموقع : خان يونس
العمل/الترفيه : مدير مساعد
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

من صفات العبد الربانى Empty
مُساهمةموضوع: رد: من صفات العبد الربانى   من صفات العبد الربانى Empty08.01.10 13:23

مَن هو العبد الربانى؟


ما هي الصورة المثالية للعبد المسلم، أو العبد الرباني؟

نريد أن نضع في أذهاننا شخص يحب الله والله يحبه، نريد أن نحلم بهذه الصورة كما يريده الله، ما شكله، وفكره، ووضعه، وأعماله.

الإمام "ابن القيم" في كتابه "طريق الهجرتين وباب السعادتين"، رسم لنا هذه الصورة
فقال: "ولن يبلغ العبد الربانية إلا إذا ربى نية،
وجملة نعت العبد حقًا ::: أنه
المتخلى عن الدنيا تصرفًا، والمتجافى عنها تعففًا، لا يستغنى بها تكثرًا،
ولا يستكثر منها تملكًا، وإن كان مالكًا لها بهذا الشرط لن تضره، بل هو
فقيرًا غناه في فقره، وغني فقره في غناه".



من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

صفاته:

فأول صفة :- أن يتعلق قلبك بالله:

وكما قال شيخ الإسلام :- لن تصح لك عبودية مادام لغير الله فيك بغية
فطهرقلبك حتى لا يبقى فيه غير الله.

و قال محمد بن المنكدر لرجل :- لأعلمنك كلمة هى خيرٌ من الدنيا وما فيها :: " إذا سخط الخلق من قلبك فلم يعد فى قلبك أحد إلا طلب رضا الله ما سألت الله شيئاً إلا أعطاك إياه ."

تعلق
القلب بالله هذه صفة الربَّانى فهو ليس عبداً للمال ولا عبداً للناس ولا
عبداً للنساء ولا عبداً للشهوات ولا عبداً للمنصب والجاه ولا عبداً لمن
يدعوه ويرتبط به
إنما هو عبدٌ لله وحده... وحده... وحده... وحده .


من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb


الصفة الثانية من صفات الربَّانيين :-أنهم أهل العلم:

(( كونوا ربانيين بما كنتم تعُلِّمون الكتاب وبما كنتم تدرسون ))

فهو يدرس العلم ويعلمه عالمٌ مُعلم مُربِى مُربَأً , طالب علمٍ داعية , شيخٌ تلميذ , هو يعيش العمر يطلب العلم .

خرج الإمام أحمد قبل صلاة الصبح يطلب مجلس أحد المشايخ فقيل له :- إلى متى تطلب العلم ؟!مع المحبرة إلى المقبرة .

ويُذكَر أن الإمام الجوزى عليه رحمة الله قرأ بالعشر فى الثمانين من عمره , ذهب يقرأ القرآن على شيخ وعمره ثمانين سنة .

طلب العلم فرض قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-[ طلب العلم فريضة على كل مسلم ]

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

الصفة الثالثة :- صابر:

اللهم ارزقنا الصبر واجعلنا من أهله
فهذا العبد صابر صبور يواجه المكايد والمناكد وهو كالجبل الراسخ

قال الله الملك ذو الجلال جل جلاله العلىّ سبحانه ((وكأين من نبى قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم فى سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين ))

صفتهم
الصبر ,, الصبر أمام فتنة الدنيا ,, الصبر أمام مشكلة الأذى ,, الصبر على
الفقر والصبر على أذى الجيران ومن حوله ,, الصبر سِمتُهم الصبر والصبر
الطويييييل والصبر الجميل صبر بلا ضجر
وصابَر الصبر حتى قال له الصبر إلى متى الصبر فقال له يا صبر صبرا

قال تعالى (( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا ))

قيل للإمام الشافعى :- أحب إليك أن يُمَكن الرجل أو يبتلى . قال :- لا يُمَكن حتى يبتلى .

فالبلاء لازم والأذى لازم والتضييق لازم والخنق لازم والفقر لازم والهم لازم , فاصبر لله

والعبد
الربانى صابر الصبر الجميل حبس اللسان عن الشكوى وحبس القلب عن التسخط ,,
هذا هو الصبر الجميل ,, صبر بلا جزع ,, صبر بلا استعجال ,, صبر برضا


بل انه استمراء المر واستعذاب العذاب فى طلب رضا الحبيب , الصبر.

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

رابعاً :- التأله والتنسك:

صفة العبد الربانى أنه عابد ناسك متأله مخبت خاشع منكسرلله ذليل مقبل متواضع
إنه لا يفتر لسانه عن الذكر ولا عقله عن التفكر ولا قلبه عن حفظ القرآن ولا جسده عن القيام فى العباده ولا لسانه عن بذل الخير للخلق
ولا .............. لا يَكُف

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

خامساً :- العبد الربانى غيورٌ لله:

قال تعالى (( لولا ينهاهم الربانيون والأحبار عن قولهم الإثم وأكلهم السحت ))

فالعبد الربانى غيور على محارم الله
كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لايغضب لنفسه قط فإذا انتُهكت حرمات الله لم يقم لغضبه شىء

انظر لما سرقت مخزومية من بنى مخزوم من الأشراف فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم قطع يدها فجاؤوه يكلمونه فهابوه فقالوا:- مَن يكلمه قالوا :-أسامه بن زيد حبُّه ابن حبِّه
فزيد بن حارثه حبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم كان تبناه وسماه زيد بن محمد ابنه اسامه حبيبه يدله فقالوا :- دعوا حبيبه يكلمه
فقام أسامة وقال :- يا رسول الله المخزومية .
أسامة
غلام ورسول الله يحبه ويخلو به فلما تكلم أسامة هذه الكلمة غضب رسول الله
صلى الله عليه وسلم واحمَّر وجهه وانتفخت أوداجه وقال :- يا أسامة أتشفع فى حد من حدود الله ! والله لو فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمدٌ يدها

الغيرة لله ,, وهنا
يعجز اللسان عن وصف حال المسلمين اليوم فى أمر الغيرة حين ترى المتبرجات
فى الشوارع لا تدرى أتتساءل عن غيرة أبيها وأخيها أم تتساءل عن غيرة

المسلمين

قال العبد الربانى عمر بن عبد العزيز :- وددت لو أن الناس كلهم أطاعوا الله وقُرِّض جسمى بالمقاريض .
و قال ايضا :- وددت أن أُقيم فيكم سُنَّة رسول الله وكلما أقمت سُنَّة وقع عضو من أعضائى حتى يكون آخر ذلك خروج نفسى .

هذه هى الغيرة,الغيرة أن تحمل همَّ هذا الدين
قال الله (( وجآء رجلٌ من أقصى المدينة يسعى قال ياقوم اتبعوا المرسلين )) فقتلوه قتلهم الله
قتلوه حين قال اسمعونى فقتلوه فلما قُتِل قيل ادخل الجنة فبعدأن دخل الجنة مانسى القضية (( قال ياليت قومى يعلمون بما غفر لى ربى وجعلنى من المكرمين))

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

أما السادسه :-الربانيون يحكمون بما أنزل الله ويقيمون شرع الله:

ففى قول ربنا عز وجل (( إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ً ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار ))

فهؤلاء الربانيون يحكمون بما أنزل الله هؤلاء الربانيون يقيمون شرع الله

نعم العبد الربانى يقيم شرع الله وإن خالف هواه (( ياأيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدى الله ورسوله ))

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

الأخيرة :- أنهم حفظة شهداء:

((يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استُحفِظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء))

فهم حفظة لكتاب الله يحفظون المصحف يحملون بين جنباتهم القرآن ثم هم عليه شهداء .. شهداء ..

يا أمة محمد أخرجكم الله شهداء على الناس شهداء ((وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء))
وشرط من يشهد أن يرى, فهل رأيت ؟
هذه
هى القضية إنما تحصل الرؤية باليقين وأين يقينك الذى به رأيت لتكون شهيداً
للدين ,, شهيداً بالدين ,, شهيداً فى الدين ,, شهيداً على الدين

(( وكانوا عليه شهداء))
(( فلا تخشو ا الناس واخشون ولا تشتروا بآياتى ثمناً قليلا))

العبد
الربانى قائم بحدود الله ,, عفيف عن أموال الناس ,, عفيف العين عن النظر
إلى ما عندهم ,, عفيف اللسان عن الرد عليهم و البطش بهم ,, عفيف القلب عن
اشتهاء غير ما قُسِم له

العبد الربانى عبدٌ أبصر الحق ,, فهو يسير به ,, فهو شهيدٌ له ,, شهيدٌ به ,, شهيدٌ عليه .

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb
قال :-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://jomaoda.ahlamontada.com
أبوهمام
مؤسس المنتدى المدرسي
مؤسس المنتدى المدرسي
أبوهمام


ذكر عدد الرسائل : 973
العمر : 53
الموقع : خان يونس
العمل/الترفيه : مدير مساعد
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

من صفات العبد الربانى Empty
مُساهمةموضوع: رد: من صفات العبد الربانى   من صفات العبد الربانى Empty08.01.10 13:25

كيف تكون عبدا ربانيا


سؤال:


سؤالي
قصير ، وهو أنني أحبُّ أن أدخل الجنَّة .. أحبُّ أن أجاهد نفسي ، أحبُّ أن
أقبِّل يد أمي كلَّ يوم ، أحبُّ أن أبعد عن الهوى والشيطان ، أحبُّ أن
يلقِّبني الله يوم القيامة بالعبد الرباني إن شاء الله ، أحبُّ أن أحبَّ
إخواني ، أحبُّ أن يستمرَّ إيماني في الارتفاع . ماذا أفعل ؟ .



الجواب:

الحمد لله

نسأل
الله أن يثبِّتك على الحقِّ دائمًا ، وأن يحقِّق مرادك ، وأن يجعلك من
الأوَّابين العارفين بالحقِّ والمدافعين عنه والمتمسكين بالدين .

إنَّ
التساؤلات التي طرحتها في استشارتك تدلُّ على فطرةٍ سويَّةٍ ونقيَّة ،
ورغبةٍ كبيرةٍ في الوصول إلى المعالي وإعطاء كلَّ ذي حقٍّ حقَّه ، وهذه
أماني عظيمة تتحقَّق بالإيمان ،
وكما ورد عن سفيان الثوري قوله : " ليس الإيمان بالتمنِّي ولا بالتحلي ، ولكن ما وقر في القلب وصدَّقه العمل"،

ومن
هنا سوف نعرج معك أخي على قضيَّة الإيمان ، وأهمِّيَّتها في الوصول إلى
الربَّانيَّة ، وتحقيق رضى وبرِّ الوالدين والفوز بالجنَّة .

* من طلب العلا سهر الليالي، ولله درُّ الشاعر إذ يقول :

طوبى لمَن سهرت بالليل عيناه……. وبات في قلقٍ في حبِّ مولاه

وقام يرعى نجوم الليل منفـردًا……. شوقًا إليه وعين الله ترعـاه

ولذلك يقول الفضيل : "حرامٌ على قلوبكم أن تصيب حلاوة الإيمان حتى تزهدوا في الدنيا"،

وقال أيضًا : " إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار فاعلم أنَّك محروم".

فالمؤمن الصادق يحمل قلبًا كالجمرة الملتهبة ،

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

ولذلك روى الحاكم في مستدركه والطبراني في معجمه بسندٍ صحيحٍ عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم : ( إنَّ الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب ، اسألوا الله أن يجدِّد الإيمان في قلوبكم ) ،

وتعتري قلب المؤمن في بعض الأحيان سحابةٌ من سحب المعصية، وهذه الصورة صوَّرها لنا الرسول صلى الله عليه وسلم في قوله : ( ما من القلوب قلبٌ إلا وله سحابةٌ كسحابة القمر ، إذا علته سحابةٌ أظلم وإذا تجلَّت عنه أضاء ) رواه الطبرانيّ في الأوسط وصححه الألباني ،
كذلك
قلب المؤمن تعتريه أحيانًا سحبٌ مظلمةٌ فتحجب نوره فيبقى في ظلمةٍ ووحشةٍ
، فإذا سعى لزيادة رصيده الإيماني واستعان بالله انقشعت تلك السحب وعاد
نور قلبه يضيء ،

ولذا يقول بعض السلف : " من فقه العبد أن يعاهد إيمانه وما ينتقص منه " ومن فقه العبد أيضًا : " أن يعلم نزغات الشيطان أنَّى تأتيه ".

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb


فلابدَّ من العودة إلى الإيمان، فإذا عدت إلى الإيمان ومقتضياته سيتحقَّق
لك ما تريد ، ولذا سأضع أمامك قاعدةً تستدلُّ بها على وجود الإيمان أو
عدمه ،


يقول الإمام ابن الجوزي : "يا
مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك
عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك ، وبأيِّ الأعمال يشغلك ، كم عند باب
الملك من واقفٍ ، لكن لا يدخل إلا من عني به ، ما كلّ قلبٍ يصلح للقرب ،
ولا كلّ صدرٍ يحمل الحبّ ، ما كلّ نسيم يشبه نسيم السحر ".


فإذا أراد المرء أن يعرف أين هو من الله ، وأين هو من أوامره ونواهيه ، فلينظر إلى حاله وما هو مشغول به ، فإذا
كان مشغولاً بالدعوة وأمورها ، وفى إنقاذ الخلق من النار، والعمل من أجل
الفوز بالجنَّة ومساعدة الضعيف والمحتاج ، وبرِّ الوالدين ، فليبشر بقرب
منزلته من ملك الملوك ، فإن الله لا يوفِّق للخير إلا من يحبّ.


وإذا
كان منصرفًا عن الدعوة ، مبغضًا للدعاة ، بعيدًا عن فعل الخيرات ، منشغلاً
بالدنيا وتحصيلها ، والقيل والقال وكثرة السؤال ، مع قلَّة العمل ، أو
متَّبعًا لهواه وشهواته ، فليعلم أنَّه بعيدٌ من الله ، وقد حُرِم ممَّا
يقرِّبه من الجنَّة ،


إذ يقول الله عزَّ وجلَّ في كتابه الكريم : (
من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثمَّ جعلنا له جهنَّم
يصلاها مذمومًا مدحورًا * ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمنٌ
فأولئك كان سعيهم مشكوراً ).


من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

أخي ...

إن
أردت أن تحظى بمرتبةٍ متقدِّمةٍ في كلِّ أوجه الخير ، بما فيها أن تكون
عبدًا ربَّانيّا وبارّا بوالديك ، ومبتغيًا الجنَّة ، فعليك بالآتي :


أوَّلاً :

عليك
بإحياء وإيقاظ الإيمان داخل نفسك ، فالإيمان هو الموصلٌ لكلِّ ما ينشده
المسلم في الدنيا والآخرة ، فالإيمان هو مفتاحٌ لكلِّ خيرٍ مغلاقٌ لكلِّ
شرّ ، ووسائل بعث الإيمان وتمكينه في النفس كثيرةٌ ومتعدِّدة ، ومنها الإكثار من الطاعات والأعمال الصالحات .

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

ثانياً :

أن تقبل على مولاك إقبالاً صادقًا كما جاء في الأثر : " إذا أقبل عليَّ عبدي بقلبه وقالبه أقبلت عليه بقلوب عبادي مودَّةً ورحمة " .

وأن تجعل الله عزَّ وجلَّ الغاية الأسمى والهدف الأعلى : ( وما خلقت الجنَّ والإنس إلا ليعبدون ).

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

ثالثاً :

أن
تتطلَّع دائمًا إلى الدرجات العلا، وأن تجعل هدفك في الحياة هو رضى الله
عزَّ وجلّ ، والعمل من أجل الفوز بالجنَّة ، أو بالأحرى الفوز بالفردوس
الأعلى ، وأن تعمل ما استطعت جاهدًا على تحقيق هذه الأهداف السامية .

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

رابعاً :

أن تتأسَّى بأصحاب القدوة في التاريخ الإسلامي من الصحابة والتابعين والسلف الصالح .


من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb


خامساً :

أن تغتنم كلَّ دقيقةٍ وكلَّ لحظةٍ وكلَّ خلجة قلبٍ في أن تجعلها خزانةً في رصيدك الإيماني .


من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb


سادساً :

الصحبة الصالحة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ) رواه أبو داود والترمذيّ بسندٍ حسن ،

فالصحبة الطيِّبة هي خير معينٍ على الطاعة وهجران المعاصي والشرور والوقوع في الخطايا .

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

سابعاً :

كثرة الفضائل من الأعمال الصالحات التي تحقِّق لك سعادة العاجل والآجل.


من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb


ثامناً :

قيام
الليل والدعاء في وقت السحر ، فالرسول صلى الله عليه وسلم كانت تتورم
قدماه رغبةً في أن يكون عبدًا شكوراً ، رغم أنَّ الله قد غفر له ما تقدَّم
من ذنبه وما تأخَّر.

من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb

تاسعاً :

المداومة على الورد القرآني ، وأوراد التفكُّر والتأمُّل والتدبُّر في أسرار القرآن .


من صفات العبد الربانى W6w200504212127391916cca7bcb


عاشراً :

الحرص على نشر الدعوة في سبيل الله ، والعمل للدين على قدر الاستطاعة .

وإذا أردت أن تصل إلى الربانية التي تطمح لها فكن كما أمر الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم : ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين )

فالربانية هي الانتساب للرب ، وهذا الانتساب لا يتحقق إلا من خلال تطبيقنا لهذه الآية ، أن نكون لله رب العالمين في كل أحوالنا .

فالربانية
لا تتأتى مكتملة إلا بهذا ، لا تتأتى إلا بعبادة الله عز وجل بالمفهوم
الشامل للعبادة ، وهو جعل الحياة والممات ، بل الحركات والسكنات له سبحانه
، فلا ننطق إلا بما يرضي الله، ولا نعمل إلا ما يرضاه الله ، ولا تتوجه
نياتنا في تلك الأقوال والأفعال إلا لله ، لا أن نختزل العبادة في مجرد أن
نرفع رءوسنا ونخفضها في أوقات معينة ومحددة ، أو نخرج دريهمات قليلة كل
مدة من الزمن ، أو نصوم أيامًا معدودات كل عام ، أو نحرك ألسنتنا ببعض
التمتمات والأذكار .


ولهذا فالأعمال التي تؤدي إلى هذه
المرتبة – الربانية – أكثر من أن تُحصَى أو تعد ، وهي تتشعب بتشعب مجالات
حياتنا وأماكن وجودنا ، وذلك من فضل الله علينا وعلى الناس .

فقط ابحث في كل مكان تتواجد فيه ، وفي كل لحظة تمر عليك ، عما يرضيه عز وجل ، وعما تظن أنه يريد أن يراك عليه واعمل به ، واختار ما يرضى الله لا ما يرضى هواك ........ تكن بذلك ربانياً .


و هذه دروس للشيخ محمد حسين يعقوب عن العبد الرباني

كيف تكون ربانيا ؟
http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw ... n_id=41793

العباد الربانيون
http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw ... n_id=15031

يعنى أنَّ الإيمان يبلى في القلب كما يبلى الثوب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://jomaoda.ahlamontada.com
 
من صفات العبد الربانى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى المدرسي :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامي -
انتقل الى: